تخطى إلى المحتوى

صحة حديث من تعار من الليل

    صحة حديث من تعار من الليل

    من تعار من الليل من الأحاديث التي وردت عن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، وهذا الحديث يتضمن ما يجب على المسلم قوله وفعله إذا استيقظ من الليل لأي سبب كان ، ما هي صحة هذا الحديث وما هي شروط الاستجابة وما هي القيم والدروس المستفادة، هذا ما سوف نتناوله معكم في هذه المقالة.

     

     

    صحة حديث من تعار من الليل

    من تعار من الليل حديث مؤكد جاء في كتاب صحيح البخاري، هذا الكتاب من الكتب التي تشتمل على الأحاديث الصحيحة الواردة عن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، ويعتبر من أصح الكتب بعد كتاب الله عز وجل.

    قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في هذا الحديث :”من تعار من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، الحمد لله، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفر لي أو دعا، استُجِيب له، فإن توضأ وصلى قُبِلت صلاته”

    وكلمة تعار تعني المسلم الذي استيقظ من النوم ليلاً سواء في منتصفه أو آخره بسبب الأرق أو الفزع وما شابهه، كما أنه يحاول العودة إلى النوم مرة أخرى لكنه لا يستطيع.

    وهذا الحديث إن دل على شيء فهو يدل على أن – صلى الله عليه وسلم – ترك لنا أسلوب حياة كامل نلجأ إليه في كافة أمور حياتنا حتى في تلك اللحظة التي نستيقظ فيها من النوم لضر أصابنا كالفزع أو الأرق.

    اقرأ أيضا:

    شرح حديث ان فى الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها

    شرح ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا فليتقنه

    شرح حديث انما الاعمال بالنيات

    المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف

    شرح حديث اغتنم خمسا قبل خمس

     

     

    شروط استجابة دعاء من تعار من الليل

    ورد عن النبي – صلى الله عليه وسلم – حديث آخر صحيح يقول فيه: ” ما من عبدٍ باتَ على طُهورٍ، ثم تعار من الليل، فسألَ اللَّهَ شيئًا من أمر الدنيا، أو من أمر الآخرة إلا أعطاه ” وهذا يؤكد لنا أن المؤمن ينام على طهارة حتى يستجيب الله لدعائه إذا استيقظ من نومه في جوف الليل، فيقول الشهادتين ثم يتضرع إلى الله  ويدعوه بما في قلبه من أمور الدنيا والآخرة عسى الله أن يتقبل منه.

    ولن تقتصر استجابة الدعاء على الشخص الذي استيقظ من نومه فجأة دون نية مسبقة، بل تشمل أيضاً هذا الشخص الذي استيقظ بإرداته ليقوم الليل ويلجأ إلى الله بالدعاء والتضرع، وذلك لأن الحديث ذُكِر فيه التعار من الليل دون تحديد إن كان بإرادة الشخص أم لا.

     

     

    الدورس المستفادة من حديث من تعار من الليل

    لهذا الحديث العديد من الفوائد والدروس المستفادة وهي:

    • فضل قيام الليل والصلاة، حيث إن هذا الوقت يستجيب الله فيه دعاء المؤمن.
    • الحث على ذكر الله عند الاستيقاظ من النوم
    • على العبد أن يكثر من ذكر الله وألا يغفل عنه
    • من أدب المؤمن مع الله أن يقر بوحدانية الله تعالى بين يدي الدعاء، وألا تُطلَب الحوائج إلا منه.

    في هذا المقال تعرفنا سوياً على صحة حديث من تعار من الليل ومعناه، وما يجب على المؤمن قوله عند الاستيقاظ من النوم، وشروط الاستجابة، والقيم والدروس المستفادة من هذا الحديث