موقع شرح الحديث

شرح حديث تنكح المرأة لأربع

شرح حديث تنكح المرأة لأربع

شرح حديث تنكح المرأة لأربع هذا الحديث يتعلق بباب النكاح يبين لنا مقاصد الناس في الزواج، فهي اختيارات مختلفة من شخص لأخر

والزواج علاقة وصفها الله في كتابه الكريم بأجمل الأوصاف ومن ذلك قوله تعالى في سورة الروم (( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون ))

فتأمل الوصف الذي ذكره سبحانه : { لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا } لذلك اختيار المعايير الصحيحة في الزواج أمر لابد منه، حتى تنشأ علاقة زوجية سليمة ويرضى عنها رب العباد سبحانه وتعالى، فإذا وجدت فتاة ذات دين وبالامكان الزواج منها لا تتردد في ذلك، بل احرص كل الحرص على الفوز بها كزوجة صالحة تعينك على مصائب الحياة التي لا يخلوا الإنسان في هذه الحياة من التعرض لها

والحديث لا يشير إلى التشجيع أو الترغيب في الزواج من أصحاب المال أو الجمال أو الحسب فقط، وإنما بيان  لمقاصد الناس عند الزواج، والحث إنما جاء لذات الدين، أي صاحبة الدين المتخلقة بالأخلاق الإسلامية من العفة والحياء وما شابه ذلك، فهي ذخر لك في الدنيا والآخرة، ومن خلال هذا المقال نشرح بشيء من التوضيح شرح حديث تنكح المرأة لأربع

 

مفهوم الزواج 

إن الزواج من الأرزاق العظيمة التي من الله بها على الانسان، فمن تزوج بفتاة ذات دين وعلى خلق فإنه بذلك قد نال رزقا كبيرا، وقد قال صلوات ربي وسلامه عليه { خير متاع الدنيا المرأة الصالحة}

فإذا كنت تريد الحصول على متاع الدنيا بشكل حقيقي فعليك بالبحث عن الزوجة الصالحة فهي نعم المتاع

والزواج هو علاقة بين الرجل والمرأة حللها الله سبحانه وتعالى، بها يستمتع الرجل بالمرأة والعكس ” تستمتع هي الأخرى بالرجل” ، وكل ذلك في إطار النكاح الذي من شروطه الإعلان، لكي لا يقع الزوجين تحت طائلة الشبهات من الناس عند رؤيتهما يعيشون في منزل واحد

والنكاح يقوم على المودة والرحمة، لذا يجب أن تكون هناك مودة ورحمة بين الزوجين لكي يعيشا في سعادة، ومن ثم تأتي الأمور الثانوية بعد ذلك وهي توفير متطلبات الزواج المناسبة الزائدة

ولابد من مصاريف للمأكل والمشرب ولو بشيء يسير حتى تتيسر المعيشة، فقد قال صلى اللهُ عليه وآله وسلم : { يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ، فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ }، فلابد من القدرة على الزواج ماديا وبدنيا بلا شك، حتى لا يعاني الأطفال فيما بعد من أعباء الحياة التي للأسف أصبحت في ازدياد الفترة الحالية.

 

شرح حديث تنكح المرأة لأربع

قبل التطرق إلى شرح حديث تنكح المرأة لأربع يجب العلم بأن الزواج من العلاقات الجميلة التي يميزها المودة والرحمة بين الزوجين، وهذه العلاقة لا تبنى على المصالح المادي فقط أو النفاق بينهما، وإنما يتم بناؤها على الصدق والمودة والرحمة وحسن العشرة بين الشريكين

والحديث الشريف يوضح الأمور التي يمكن للرجل نكاح المرأة لأجلها، مع توضيح أفضل الصفات التي يفضل أن يتزوج الرجل من المرأة بسببها

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : { تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ : لِمَالِهَا ، وَلِحَسَبِهَا ، وَلِجَمَالِهَا ، وَلِدِينِهَا ، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ }،  تتجلى معاني مهمة ومفاهيم أساسية تظهر كالآتي :

  • الحديث لا يقصد به الترغيب في الزواج من المرأة للجمال الخاص بها فقط أو لمالها أو حتى حسبها، فالحديث هنا لا يقصد ذلك على الإطلاق، وإنما هو يوضح جميع المقاصد التي يتزوج الناس لأجلها، فقد تجد شخص يبحث عن فلانة ذات جمال لكي يتزوجها، وقد تجد آخر يطلب الزواج من ذات الحسب والنسب، وهناك من يبحث عن فتاة ذات مال أو تمتلك مال، ومنهم من يتزوج المرأة لدينها فهذه النقطة لابد من معرفتها من كلام النبي صلى الله عليه وسلم.

 

  • وقد رغب النبي صلوات ربي وسلامه عليه في الزواج من ذات الدين، ولذلك قال : { فاظفر بذات الدين تربت يداك }،  ولذلك قال تزوج بذات الدين لأن كل ما فات ليس له قيمة، ولكن صاحبة الدين المتخلقة بأخلاق الإسلام هي الأفضل والأنفع لك، فهنا معنى واضح وصريح نحو الحث على الزواج من ذوات الدين.

 

  • تنكح المرأة لأربع : أي أربع خصال أو صفات يتزوج الناس لأجلها، ليس جميعها ولكن هناك فئات تختلف في اختيار الغرض الذي تريد الزواج من أجله، وهي الجمال والحسب والنسب.
  • مالها وحسبها وجمالها ودينها : هؤلاء الأربع هم المقاصد أو الأغراض التي يكون عليها حال الناس عند الإقدام على الرغبة في الزواج

 

  • قوله صلى الله عليه وسلم : { فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ } : المعنى هنا عليك أيها المسلم بالمرأة المتدينة، و معنى { تَرِبَتْ يَدَاكَ } : أي إذا لم تظفر بذات الدين فإنه هكذا كأنك يديك التصقتا بالتراب.
  • وهنا ننبه إلى أمر مهم وهو غلط كثير من الشباب حيث يفضل ما تشتهيه نفسه ثم يندم بالمستقبل الندم الشديد وذلك أن الجمال زائل لا محالة فهو أمر مؤقت لذته في عدة سنين ثم تكمل الحياة بأخلاق المرأة ودينها 
  • وأيضا اختيار المال قد تتعالى المرأة على الزوج وتستنقصه لما ترى من حالها بأنها أرفع مقاما من الرجل فتمن عليه وتؤذيه بالكلام وقد يعيش الإنسان حياة مؤذية بسبب سوء المعاملة وكثرة المن
  • وهكذا النسب لا ينفع الإنسان إذا لم تكن المرأة صالحة للزواج فما فائدة اسم ونسب وسمعة وأنت كل يوم تعاني من أخلاق الزوجة وسوء تعاملها سواء معك أو مع والدبك وهكذا !!

 

شروط صحة النكاح 

يشترط في صحة الزواج خمسة أمور مهمة، متى توفرت في الزواج كان النكاح صحيحا بلا شك، وهذه الأمور كالآتي 

  1. تعيين الزوجين : لابد من وجود زوج وزوجة أثناء العقد بلا شك، وإلا لمن عقد الزواج إذا؟!، بأن يحضر الزوج وتحضر أيضا الزوجة وقت كتابة عقد النكاح، لذا لا يصح تزويج اثنين غير متواجدين بالأصل ولمزيد من التفاصيل تراجع الكتب الفقية حيث تتطرق لبعض الحالات والتفاصيل
  2. رضا الزوجين : قال رسول الله صلى  الله عليه وسلم في رأي الفتاة بالشاب المتقدم الزواج منها : { لا تنكح البكر حتى تستأذن، ولا تنكح الثيب حتى تستأمر، قالوا: يا رسول الله! إن البكر تستحي فكيف إذنها؟ قال: أن تسكت }، هذه إشارة إلى ضرورة رضا الزوجة على هذه الزيجة، ولا شك رضا الزوج فهو من تقدم إليها، بالتالي هو موافق على تلك الزواج، فكان اخذ رأي الزوجة هو الشيء المناظر معرفته، أيضا هناك ما يسمى بالنظرة الشرعية، وقد بين ذلك عندما خطب الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه امرأة، حينها قال له النبي صلى الله عليه وسلم : { انْظُرْ إِلَيْهَا فَإِنَّهُ أَحْرَى أَنْ يُؤْدَمَ بَيْنَكُمَا }، فهنا الارتياح أمر في غاية الأهمية.
  3. لابد من وجود ولي : وقد وضح ذلك النبي صلى الله عليه وسلم حين قال : { لا نكاح إلا بولي }، كما قال أيضا { أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل، فنكاحها باطل، فنكاحها باطل }.
  4. شاهدين على عقد الزواج : يشترط في صحة عقد الزواج وجود شاهدي عدل، وبدون وجود الشاهدين يصبح العقد باطلا.
  5. عدم وجود مانع من النكاح : هنا المقصود هو عدم وجود صلة قرابة بين الزوجين يمنع معها الزواج من بعضهما البعض، وذلك كأن يكون اخوها بالرضاعة أو يكون غير مسلم يتزوج بمسلمة لأنه حرام شرعاً، وغير ذلك من الموانع التي يستحيل معها الزيجة.

 

كان ذلك شرح حديث تنكح المرأة لأربع الوارد لـ مقاصد النكاح، وقد تبين من خلاله أن المذكور هي مقاصد الزواج التي عليها الناس، ولكن لا يهتمون سوى بالمال والجمال والحسب قبل الدين وهذا خطأ، فعليك أيها المسلم الكريم تدقيق الاختيار عند الزواج على أساس أخلاق الفتاة الصالحة وتدينها حتى تنال الخير كله بإذن الله.

 

ولو اجتمعت في امرأة كلها أو بعضها مع وجود التدين فهو خير