موقع شرح الحديث

من باب التعاون على البر والتقوى نحث الجميع بنشر رابط الشرح على مواقع التواصل مثل تويتر وفيس بوك الخ..

شرح حديث المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده

شرح حديث المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده

حديث عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي -ﷺ‏- أنه قال:” المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه.”

قوله المسلم أي -الكامل الإسلام الذي كَمُل إسلامه- هو من سلم المسلمون من لسانه ويده وهذا ولا شك بعد أداء فرائض الإسلام وحقوق الله على العباد، أي أن ما يكون به كماله، الإسلام الواجب عند أداء العبد الواجبات وقيامه بها هو من سلم المسلمون من لسانه ويده، كما أن قيام العبد بحقوق الله على عباده وأدائه لها على الوجه الذي يرضيه سبحانه فإن الإسلام كذلك يتناول الوفاء بحقوق العباد ومراعاتها إذ أن من الإسلام أن يقوم بحقوق العباد

فكلما قام العبد بأعمال الإسلام وخصاله وأموره زاد إسلامه وإذا نقص منها نقص إسلامه بحسب ذلك.

وقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث “المسلم” ومثله المسلمة و الحكم في ذلك المسلم والمسلمة على حد سواء

 

 

وهذا يفيد لو أن شخصًا جاء بفرائض الإسلام ولكنه يؤذي الناس سواء بلسانه أو يده، هذا الفعل الصادر منه دليل على نقص إسلامه، والإسلام الناقص عنده هو الإسلام الواجب،

لأنه يحْرم عليه أن يؤذي غيره سواء المسلمين أو المسلمات بالقول أو الفعل.

 

لماذا قدم اللسان على اليد

قدم اللسان لأنه أخطر ونكايته أشد وآثاره أعظم من آثار اليد وكما قيل “جرح اللسان أنكى من جرح السنان.”

ولهذا قُدِم لكونه الأعظم في الضرر والأذى

وقال “لسانه” ولم يقل قوله ليتناول كل الذي يقع باللسان ولو بدون قول كأن يشير بلسانه سخريةً أو تهكمًا ولو لم يتحدث فلفظة “لسانه” أشمل وأعم من لفظة “قوله”.

وذكر” يده ” هنا إشارة إلى الأذى الفعلي وهو غالبًا ما يكون باليد ولهذا تنسب أعمال الإنسان إلى يده ” وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ ۖ أَفَلَا يَشْكُرُونَ “.

اقرأ أيضا: من تعار من الليل

 

 

الإرتباط بين الإسلام والسلامة والإيمان والأمن

لاحظ هنا الإرتباط بين الإسلام والسلامة وهنا يأتي التنصيص عليه في أحاديث كثيرة بمعنى وجود الإسلام الكامل حق به وجود السلامة ونقصه أو ذهابه نقص وذهاب السلامة، والارتباط الذي بين الإسلام والسلامة نظيره الارتباط بين الإيمان والأمن وهذا الحديث نفسه جاء في خطبة النبي -ﷺ‏- في حجة الوداع أن النبي -ﷺ‏- قال :”المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه.”

ويشرع لنا كما صح بذلك الحديث أن نقول في أول كل شهر عند رؤية الهلال “اللهم أهلَّه علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام.” فالسلامة قرين الإسلام والأمن قرين الإيمان.

 

 

والأمن أمر يتعلق بالقلب والسلامة أمر يتعلق بالجوارح وهذا فيه أن مقام الإيمان أكمل وكثرته أعظم فالمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده أي من أكمل درجة الإسلام يسلم المسلمون من لسانه ويده وأما من يكمل درجة الإيمان وهي أعلى وأرفع من درجة الإسلام فإن الآخر أزيد من ذلك هو حدوث أمن القلب واطمئنانه.

ومن ذلك قول الله سبحانه وتعالى: ” الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُولَٰئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ.”

فإذا هذا ارتباط بين الإيمان والأمن وفي هذا المعنى قول الشاعر: إذا الإيمان ضاع فلا أمان ولا دنيا لمن لم يُبْقِ دينًا،  فإذا ضاع الإيمان لا أمان فالإيمان هو الجالب للأمن والنفوس له.

ننصحك أيضا بـ خيركم من تعلم القرآن وعلمه

 

 

المهاجر من هجر ما نهى الله عنه

وقوله “المهاجر من هجر ما نهى الله عنه” وهذا أصل في بيان حقيقة الهجرة وأن حقيقتها هجر المعاصي والذنوب وتجنب كل ما يغضب الله سبحانه وتعالى، فالمهاجر حقًا هو هذا الذي يهجر الذنوب ويبتعد عنها خوفًا من الله وطلبًا لرضاه سبحانه وتعالى وتجنبًا لسخطه سبحانه وتعالى.

ويدخل في هذا الباب الهجرة من بلاد الكفر إلى بلاد الإسلام فالأصل في بلاد الإسلام هو هذا

فالهجرة من ديار الكفر إلى الإسلام من أجل الحفاظ على الدين والهروب من الفتن والمعاصي والعمل على حفظ دين الله سبحانه وتعالى، أما من يترك بلاد الكفر إلى الإسلام ولم يقع في قلبه هذا المعنى وإنما هاجر لمصالح دنيوية أعلى أو مكاسب دنيوية أحسن، لا يكون محققًا الهجرة.

الهجرة حقيقتها هجر المعاصي والذنوب و تجنبها والابتعاد عنها طاعًة لله سبحانه وتعالى

والذي أشير إليه في ختام الكلام عن هذا الحديث أن قول النبي -ﷺ‏- في خطبته في حجة الوداع فيما رواه فضالة رضي الله عنه: ” المسلم من سلم المسلمون لسانه ويده، والمؤمن من أمنه الناس على أموالهم ودمائهم، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله.”

ذكره لهذه الأمور الأربع في ذاك الجمع العظيم فيه أن هذه الخصال -ﷺ‏- جمعت الخير كله فيجدر بكل مسلم ومسلمة أن يعي ذلك وأن يفهم بيان النبي -ﷺ‏- في هذه الأمور العظيمة وأن يعمل مجاهدًا نفسه في تحقيق هذه الفصال وتكميلها ليفوز بعظيم الثواب.

 

قال رحمه الله تعالى باب “أيُّ الإسلام أفضل”

عن أبي موسى – رضي الله عنه- قال: قالوا يا رسول الله أي الإسلام أفضل ؟ قال: من سلم المسلمون من لسانه ويده.”

 

ثم عقد -رحمه الله- هذه الترجمة باب أي الإسلام أفضل وهي أيضًا مأخوذة من لفظ الحديث، من السؤال الذي وُجِّه للنبي -ﷺ‏- في حديث أبي موسي الأشعر -رضي الله عنه- والذي ساقه المصنف -رحمه الله- قال: قالوا ( أي الصحابة) يارسول الله أي الإسلام أفضل ؟ قال: -ﷺ‏- من سلم المسلمون من لسانه ويده.

لفظ الحديث في حديث مسلم ” أي المسلمين أفضل ” لهذا جاء الجواب” من سلم المسلمون من لسانه ويده ” والحديث في هذه الرواية (رواية البخاري) ” أي الإسلام أفضل ” فيه محذوف مقدَّر دلت عليه الرواية الأخرى وهو أي ذوي الإسلام أو أي أهل الإسلام أفضل فجاء الجواب من سلم المسلمون من لسانه ويده

 

 

وقول الصحابة في هذا السؤال هذا فيه دليل على تفاضل أهل الإسلام وأنهم في الإسلام ليسوا على مرتبة واحدة بل هم درجات بعضهم أفضل من بعض وتفاضلهم في الإسلام بحسب حالهم وحظهم من خصال الإسلام وخلاله.

ف إذن المسلمون متفاوتون في إسلامهم يقول سبحانه وتعالى ” ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا ۖ فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ.”

فهم ليسوا على مرتبة واحدة، لم يذكر-ﷺ‏- مباني الإسلام مع أنها أفضل الإسلام ومبانيه الخمسة التي عليها يبنى ولا شك أن ما بُني عليها الإسلام أفضل من الأمور الأخرى التي يكمل بها صرح الدين وبنائه وعدم ذكر النبي -ﷺ‏- من مباني الإسلام هنا وقوله من سلم المسلمون من لسانه ويده.

هو كما ذكر أهل العلم أن النبي -ﷺ‏- علم من حال السائل معرفته بمباني الإسلام وعنايته بها فأرشده إلى أمر يحتاج إلى التنبيه إليه والتذكر أنه من أعمال الإسلام

والتنبيه على أن إسلام المرء الواجب لا يقوم إلا بهذه الخصلة، بمعنى إذا كان شخص لا يفرض في صلاة ولا يترك صيام ويعتني عناية دقيقة من الصلوات ويقوم الليل ويتصدق بصدقات كبيرة جدًا

لكن لا يسلم الناس من لسانه ويده، هذا من تلك الأعمال الجليلة الكبيرة إسلامه ناقص بمعنى أن في إسلامه نقص يستحق العقوبة عليه، من أتى بفرائض الإسلام والبعد عن المنهيات والمحرمات ومن المحرمات إيذاء الناس فقد كمل الإسلام الواجب الذي استحق به الثواب

هذا لا بد أن ننتبه له لأننا نعمل علي صلاح إسلامنا وديننا فلابد أن نعي ذلك.

 

 

وسبحان الله من يؤذي الناس بلسانه غيبة ونميمة إلى غير ذلك ينقص إسلامه الواجب بما يستحق به العقوبة وهو في الوقت نفسه أهدى لمن يؤذي بلسانه حسناته وثوابه، فالأذى القولي أو الفعلي خطورته عظيمة جدًا وضررًا كبيرًا جدًا على الإنسان ولذلك يجب على المسلم الناصح لنفسه أن يحذر أشد الحذر أن يؤذي إخوانه المسلمين

وهذا يبين لنا جمال هذا الدين الذي هدانا الله له وأكرمنا به وأن المسلم الصادق دينه يردعه ويمنعه ويحجزه عن الوقوع في الموبقات

فالإسلام الواجب لا يكمل إلا بالبعد عن أذى الناس قولًا وفعلًا وهذا المعنى والتحذير من هذا الأمر جاء في أحاديث كثيرة جدًا في التأكيد عن البعد عن أذى الناس.

بل هناك ضمانة عظيمة والضامن فيها رسول الله -ﷺ‏- والمضمون دخول الجنة ودخول الضمان ستٌ.

قال رسول الله -ﷺ‏- اضمنوا لي ستًا من أنفسكم أضمن لكم الجنة : “اضمنوا لي ستاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة : اصدقوا إذا حدثتم ، وأوفوا إذا وعدتم ، وأدوا إذا ائتمنتم ، واحفظوا فروجكم ، وغضوا أبصاركم ، وكفوا أيديكم .”

من أتى بهذه الست ضمن له النبي -ﷺ‏- دخول الجنة، هذه الأمور الست ضمن النبي -ﷺ‏- لمن ضمنها من نفسه ضمن له دخول الجنة

وكنت قديمًا كتبت أوراق حول هذا الحديث وبينت المعاني التي حولها ومن المفيد نقل مثل هذه المعاني ونشرها تعاونًا على البر والتقوى.

( الشرح مستفاد من شرح فضيلة الشيخ عبد الرزاق البدر وفقه الله مع تصرف)

اقرأ معنا: اغتنم خمسا قبل خمس